fingerprint

تفاصيل المقال

تعرف على سبب غلق سوق اسماك جازان بالمملكة!!

كشف عبدالرحمن ساحلي، متحدث أمانة منطقة جازان، حقيقة إغلاق سوق الأسماك المركزي في الإمارة، موضحًا أنه يعد من أهم مصادر السلسلة الغذائية للمنطقة، التي تنص التوجيهات بعدم إغلاقها. وقال “ساحلي”: “اتخذت أمانة منطقة جازان عددًا من التدابير والإجراءات الاحترازية في هذا السوق للوقاية من فيروس كورونا، وذلك من خلال تشكيل فريق عمل مشترك، يعمل بصفة يومية على تنظيم السوق ومتابعته، ويتكون من أمانة منطقة جازان، ووزارة التجارة، والدوريات الأمنية، إضافة إلى فصل سوق الحراج عن سوق التجزئة، وإغلاق بعض المداخل والمخارج للتحكم في أعداد المتسوقين”. وأضاف: “تم ضبط عدد من العمالة المخالفة لنظام الإقامة والعمل والعمال، ويسببون الازدحام في سوق أسماك الجملة والتجزئة. فيما تم تقسيم سوق الجملة إلى ثلاث فترات، خُصصت الفترة الأولى من الساعة السادسة إلى الساعة الثامنة صباحًا لحراج السمك البلدي، ومن الثامنة إلى العاشرة لحراج المستورد”. وأردف: “تم مراعاة التباعد الاجتماعي بين العمالة أثناء فترة الحراج، وكذلك داخل سوق التجزئة، كما تم تخصيص عاملَين فقط في كل بسطة؛ وذلك لتقليل كثافة العاملين في سوق التجزئة. كما تم إزالة كل الصناديق والسيارات التالفة المشوهة للمشهد البصري التي تِستخدم من العمالة مخالفي نظام العمل والعمال. ويتم تنظيف وتطهير سوق السمك يوميًّا في الفترة المسائية بعد انتهاء السوق”. وضمن الإجراءات التي اتخذتها أمانة جازان قال “ساحلي”: “تم تركيب كاميرات حرارية؛ وذلك لقياس درجات حرارة الباعة والمتسوقين، والتأكد من سلامتهم. وتم أيضًا مراقبة الشاحنات الموجودة خارج منطقة السوق، وفحصها من قِبل المراقبين الصحيين. وقد تم ضبط عدد من الأسماك الفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك الآدمي”. وتابع: “بإذن الله تعالى ستستمر هذه الجهود مع تشديد الرقابة على العاملين المخالفين لنظام الإقامة والعمل داخل وخارج منطقة السوق. وتعاون المتسوقين سيسهم بشكل كبير في تخفيف التزاحم”. وختم “ساحلي” تصريحه قائلاً: “لأهمية سوق السمك المركزي لجازان طرحت أمانة منطقة جازان مشروع سوق جديد متميز للاستثمار قبل أيام؛ ليكون تجاريًّا سياحيًّا، ويتكامل مع وفرة وتنوع وجودة الأسماك في جازان، ويلبي الطلب المتزايد على أسماكها، ويوفر بيئة مثالية للتجار والمتسوقين والسائحين”. وتداوُل مقطع فيديو مصور للزحام داخل سوق السمك بجيزان، الذي ظهر فيه الزحام الشديد من الزبائن، وعدم التقيد بالتعليمات الوقائية ضد فيروس كورونا، التي تدعو لأهمية تقليل أعداد الزبائن داخل الأسواق، ووضع مسافة كافية بينهم.



جميع الحقوق محفوظة لمكتب الحكمي للتوثيق للتوثيق 2019

تصميم وتطوير انجزلي لخدمات الويب